ستة أشياء عليكم مراعاتها عند التحقيق في عمليات القتل الجماعي

Print More

“التحقيق في عمليات القتل الجماعي” في المؤتمر العالمي للصحافة الاستقصائية في هامبورغ ، ألمانيا.

يستغرق التحقيق في عمليات القتل الجماعي وقتًا – وقد يكون ذلك خطيرًا وشاقًا على الصحفيين. على سبيل المثال، أمضت كلير بالدوين وأندرو مارشال 18 شهرًا في تغطية الحرب الدامية التي شنها الرئيس الفيليبيني رودريجو دوترتي على المخدرات لصالح وكالة رويترز، والتي فازا فيها بجائزة بوليتزر. أما بالنسبة لـ ماغو توريس و مارسيلا توراتي ، وهن جزءًا من مجموعة من الصحفيين المكسيكيين الحائزين على جوائز والذين حققوا في ما وراء في المقابر الجماعية المتنشرة في جميع أنحاء البلاد، فقد استغرق العمل عامين.
خلال جلسة تحدث فيها الفريقان في المؤتمر الحادي عشر للصحافة الاستقصائية قدم كليهما نصائح للصحافيين متصلة بالأمن والسلامة وذلك والرعاية الذاتية، تستعرض في هذا المقال ستة منها:

1. لا تقلل من شأن ردة فعلك العاطفية تجاه الأحداث

عندما تقضي شهورًا في التحدث إلى أشخاص مصابين بصدمة بسبب مقتل أو اختفاء أحد أفراد الأسرة، فمن الطبيعي أن يتأثر الصحافي عاطفيا. وحول هذه الجزئية قال مارشال إنه “من السهل للغاية التقليل من شأن ما تشعر به بوصفك لا تشاركهم المعاناة “. لكن هذا الأمر يمكن أن يصبح خطيرا إن تراكم عليك حقا الإعنتاء بنفسك.
وفي هذا السياق ينصح مارشال بالبحث عن علامات قد تدلل على عدم تعاملك مع الصدمة بشكل صحيح. كما يوصي بالتحدث بانتظام مع الأصدقاء والعائلة، وأخذ فترات راحة متكررة أثناء العمل على قصتك الصحافية، وإن شعرت بالحاجة للمساعدة عليك التفكير بالحصول على دعم احترافي ممن مؤسسات لها خبرة وإمكانيات مخصصة لدعم الصحافيين في هذا المجال مثل مركز حماية وحرية الصحافيين ومركز دارت للصحافة والصدمات.

2. أحرص على إعداد خطة للهروب
اتخذ فريق رويترز بعض الاحتياطات الازمة أثناء التحقيق في الفلبين، والتي أصبحت أكثر أهمية مع بدء نشر القصص التي زادت من معاداة الصحافيين لهم. قال بالدوين ” عليك مثلا أن تغير مكان اقامتك بانتظام “. ” من المهم أن يتوفر لديك سائق وأن تتمتع بالقدرة على الحركة بشكل مستقل، بحيث إذا أصبحت الأمور غير آمنة وقررت المغادرة ، يمكنك فعل ذلك بناءً على قرارك دون الحاجة الى سيارة أجرة.

3. لديك فريق تثق به
في بداية المشروع ، قام بالدوين ومارشال بالنتاوب في الدخول والخروج من والى المناطق التي تدور حولها القصة . وتعرفوا على المجتمعات والأحياء التي كانوا يغطونها جيدًا ، مما جعل الأمر أسهل في الحفاظ على أمن بعضهم البعض. قالت بالدوين: “كنا نرسل بانتظام إحداثيات الGPS [باستخدام] الهواتف الذكية ليستدل كل أحد منها على مكان الآخر”.
في وقت لاحق ، بدأت بالدوين ومعها مارشال العمل على التحقيق سويا في كثير من الأحيان. كان من المفيد وجودنا معا أثناء العمل، وأصبحت البيئة أكثر عدوانية. في أحد مراكز الشرطة، على سبيل المثال، واجهت بالدوين ضابطا عدوانيا ولم تتمكن من التحدث إلى الشخص المسؤول عن سجلات جرائم مركز الشرطة. عندما عادوا معًا ، دخل مارشال في حوار مع الضابط بينما تسللت بالدوين وحصلت على السجلات التي يحتاجونها.

4. بناء الشفافية والثقة مع زملائك
كانت توريس وتوراتي جزءًا من مجموعة من الصحفيين المستقلين الذين يعملون معًا على المشروع من مواقع مختلفة ، لذا كان التواصل المستمر المتكرر أساسي في تغطية القصة. أرست هذه المجموعة نمطا من التواصل المستمر ومجموعة واتساب للدعم العاطفي بين أعضاء الفريق.
” نحن نعمل لكن الحياه تستمر،” قالت توريس. خلال التحقيق الذي استمر عامين، بدل أعضاء الفريق أماكن سكناهم وأنجبوا أطفالاً. كان من المهم بالنسبة لهم أن يتحدثوا الى بعضهم البعض ليس بخصوص القصة ولكن حول كيفية تأثيرها على حياتهم. وقد ساعد هذا الانفتاح الصحفيين على الشعور بالراحة في التصريح الى بعضهم البعض رغبتهم بالحصول على إجازة من العمل. إذا كانوا بحاجة إلى أخذ استراحة قصيرة. وقال توريس: “حتى لو كانت لديك علاقات جيدة مع من تعمل، فإن الشفافية والصدق مع فريقك يستغرق وقتًا”.

5. جمع البيانات إذا لم تتمكن من الوصول إلى الميدان
في البداية، كان الصحفيون المكسيكيون يعتزمون الذهاب إلى المقابر الجماعية التي كانوا يحققون حولها، لكن سرعان ما اتضح أنه غير آمن فعل ذلك. عندما زارت Turati وزملاؤها بعض الأماكن، تم تحذيرهم وحثهم على المغادرة . حينها أدركوا أنهم بحاجة إلى التركيز على جمع البيانات وقدمو طلبات حق الحصول على المعلومات للحصول على السجلات المتصلة بالمقابر الجماعية.
وبرغم من عمل الفريق على قواعد البيانات الخاصة بمواقع القتل الجماعي فإن ذلك لم يحميهم من التبعات العاطفية. قالت توريس: “عندما تتعامل مع قواعد بيانات معينة، فإنك تعتقد أن لديك مسافة معينة ، وبالتالي ربما لن أتأثر ، ثم فجأة تظهر علامات الصدمة”.

6. احمِ مصادرك دائمًا
بالإضافة إلى احتياطات السلامة الخاصة بهم، اعتنت بالدوين ومارشال بحماية سلامة مصادرهما. لقد وضعوا بعناية اسماء الأشخاص الذين سيتم ذكر اسماؤهم في القصة، ولم يستخدموا اسم شخص في حال كانوا مترددين من ذلك . قالت بالدوين “لقد تركنا الضحايا تحدد توقيت اللقاء”. على سبيل المثال وصلنا ذات مرة إلى مسرح الجريمة بعد دقائق فقط من إطلاق الرصاص فيه، “قد لا يكون هذا هو أفضل وقت لإجراء المقابلة [ عائلة الضحية]. “لذا قمنا بأخذ معلومات الاتصال ورجعنا بعد يومين”.


شارلوت ألفريد: صحفية استقصائية ومحررة عملت في مناطق في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة. ونشرت أعمالها في HuffPost و De Correspondent و The Guardian و News Deeply و Zeit Online و El Diario و First Draft ومواقع أخرى.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *